recent
أخبار ساخنة

يونامي تدين استهداف منزل الكاظمي

 


أدانت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) بأشد العبارات محاولة اغتيال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي. 

 وأعربت البعثة، في بيان لها، اليوم الأحد (7 تشرين الثاني 2021)، عن ارتياحها "لأن رئيس الوزراء لم يصب بأذى في هجوم بطائرة بدون طيار على منزله في بغداد".

 يونامي أكدت أنه "يجب عدم السماح للإرهاب والعنف والأعمال غير القانونية بتقويض استقرار العراق وإفساد عمليته الديمقراطية".

 "تنضم البعثة إلى رئيس الوزراء في الدعوة إلى الهدوء والحث على ضبط النفس. علاوة على ذلك، تشجع بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق بشدة جميع الأطراف على تحمل مسؤولية خفض التصعيد والدخول في حوار لتخفيف التوترات السياسية، ودعم المصلحة الوطنية للعراق"، وفقاً للبيان.

 وأردفت البعثة أن "الأمم المتحدة تقف إلى جانب كل العراقيين الذين يتوقون إلى السلام والاستقرار. إنهم لا يستحقون أقل من ذلك".

 يشار الى أن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، أعلن عن تعرضه الى محاولة اغتيال بطائرة مسيرة مفخخة استهدفت مقر إقامته في المنطقة الخضراء في بغداد فجر اليوم الأحد.

 وكانت خلية الإعلام الأمني أعلنت في بيان أن الكاظمي تعرض لمحاولة اغتيال فاشلة بواسطة طائرة مسيرة مفخخة حاولت استهداف مكان إقامته في المنطقة الخضراء ببغداد من دون أن يصاب بأي أذى.

 وأكد مصطفى الكاظمي سلامته من محاولة الاغتيال، وكتب الكاظمي في تدوينة على حسابه الرسمي بتويتر أنه بخير، داعيا إلى "التهدئة وضبط النفس من الجميع من أجل العراق".

 وسمع صوت صافرات الإنذار من السفارة الأميركية داخل المنطقة الخضراء في بغداد عقب سقوط الصاروخ.

 ويأتي ذلك بعد يوم من مقتل أربعة أشخاص وإصابة أكثر من مئة آخرين بجروح إثر مواجهات بين قوى أمنية ومتظاهرين محتجين على نتائج الانتخابات، عندما حاولوا اقتحام المنطقة الخضراء.

 وقبل أكثر من أسبوعين بدأ المئات من المعترضين على نتائج الانتخابات، اعتصاماً قرب المنطقة الخضراء وسط بغداد، حيث يقع أيضا مقر المفوضية العليا للانتخابات، احتجاجا على "تزوير" يقولون إنه شاب الانتخابات التشريعية المبكرة.


author-img
الدار العراقية

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent